- أهم الأخبار

الولايات المتحدة تعتذر لهادي عبر مساعد وزير الخارجية

قدم  تيم ليندر كينغ، نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي اعتذار الولايات المتحده  للرئيس هادي بشأن تصريحات وزير الخارجية ”كيري”، وإعلانه مبادر وقف القتال في اليمن دون التشاور مع الشرعية.

وقام تيم بتسليم الرئيس هادي عدة رسائل من وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، تحمل الاعتذار عما حصل، موضحاً أن الأمر يتعلق بوسائل الإعلام التي أخرجت الأمر عن سياقه.

جاء ذلك في اللقاء الذي عقده هادي مع تيم،  والسفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تولر صباح اليوم بالرياض، وجرى خلال اللقاء مناقشة جملة من القضايا الهامة، وفي مقدمتها أوضاع اليمن وفرص السلام المتاحة.

وفي اللقاء، قدم الرئيس شرح موجزاً لمسار التحول في اليمن منذ المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة، وتطبيع الأوضاع بعد حرب شهدتها اليمن، وصولاً لتوافق وطني وإجراء انتخابات رئاسية شارك فيها أكثر من ثمانية ملايين ناخب يريدون السلام ويتطلعون لوطن آمن ومستقر.

وقال هادي: “بذلنا جهوداً كبيره مع مختلف مكونات الشعب اليمني، وبالتعاون مع المجتمع الدولي لتطبيع الحياة وإرساء معالم اليمن الجديد، من خلال عقد مؤتمر الحوار الوطني الذي شاركت فيه مختلف فئات ومكونات المجتمع اليمني، والذي نوقش من خلاله مختلف القضايا اليمنية على مدار ستين عاما، لوضع الحلول الناجعة لها، والتي أفرزت مخرجات الحوار الوطني، ومسودة الدستور لليمن الاتحادي الجديد، وكان جهداً كبيراً، وكنا نتطلع إلى الاستفتاء على الدستور، وإجراء الانتخابات الرئاسية خلال ستة أشهر لاختتام تلك الجهود، والعمل المثمر والمؤسسي الصادق لأجل اليمن ولمصلحة أجياله القادمة في بناء يمن اتحادي عادل مستقر بعيداً عن المركزية المفرطة والإقصاء والتهميش”.

وتابع “إن هذا المشروع الذي ارتد عنه الانقلابيون الحوثي وصالح، ومن خلفهم إيران الذين يرون في اليمن واليمنيين مجرد ولاية، يجب أن تخضع وتدين بالطاعة والولاء لهم، ولذلك أعلنوا الحرب على الشعب اليمني لوأد مشروع الدولة الحضارية، في إطار يمن اتحادي عادل مستقر، واستبداله بالنظام الفئوي الكهنوتي المقيت”.

وسلم الرئيس للسفير الأميركي رسالة خطية للرئيس المنتخب دونالد ترامب، تتعلق بواقع اليمن وعلاقاته مع الولايات المتحدة في ظل الإدارة الجديدة.

من جانبهما عبر نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية والسفير الأمريكي عن تقديرهما لمجمل الجهود التي بذلها فخامة الرئيس لمصلحة بلده ومجتمعه خلال مختلف المراحل الماضية. حاملا لفخامة الرئيس عدة رسائل من وزير الخارجية الامريكي جون كيري تحمل الاعتذار عما حصل وفسر في وسائل الاعلام التي اخرجت الامر عن سياقه.

وأكد كينغ أنه لا يمكن للسلام أن يتحقق، إلا بقيادة اليمن الشرعية، باعتبارها أساس السلام، موضحاً أن خارطة الطريق لا تعدُّ اتفاقية، بل مرشداً ودليلاً أولياً لبدء واستئناف المفاوضات التي يمكن أن تطرح فيها ومن خلالها، ما يمكن لإنجاح فرص السلام دون تدخل أو ضغوط من أحد باعتبار الحل في النهاية يصنعه اليمنيون أنفسهم.

 

شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى