- أهم الأخبار

رئيس الوزراء: مأرب كانت السد المنيع الذي انهارت عليه أحلام الطامحين بإسقاط الجمهورية

أكد رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر أن الحكومة حريصة كل الحرص على إحلال السلام وإنهاء الحرب التي فرضتها المليشيا الإنقلابية على السلطة الشرعية وعلى الشعب اليمني كافة.

وقال رئيس الوزراء في اللقاء الذي عقده مساء أمس الأربعاء بالقيادات السياسية والوجاهات القبلية والإجتماعية في محافظة مأرب”أن السلام العادل والدائم الذي يستند على المرجعيات الثلاث المتفق عليها وهي المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمم وفي مقدمتها القرار 2216″..مؤكدا أن من يريد أن يصنع السلام بعيدا عن هذه المرجعيات فهو واهم”.

واضاف بن دغر”عندما صمدت مأرب فقد حمت نصف الجمهورية وكانت هي السد المنيع الذي انهارت على أسواره أحلام الطامحين بإسقاط الجمهورية وإعادة الإمامة”.

واستطرد بالقول ” من الصعوبة عودة الشعب اليمني إلى نظام قائم على السلالية والعنصرية والتمييز بين أبناءه والحق الإلهي المزعوم، وأن اليمنيين يقاومون هذا الفكر والمنطق المنحرف”..مشيداً بأهالي المحافظة وتضحياتهم الجسيمة الذين قدموا الغالي والنفيس دفاعا عن الشرعية والجمهورية..مؤكدا أن مأرب هي التاريخ والإنسان والجغرافيا والحضارة.

وعلى ذات الصعيد حيا بن دغر الأبطال المقاتلين في كافة جبهات القتال والصمود..مؤكدا أن ما يسطرونه من ملاحم بطولية نادرة ستظل محفورة في ذاكرة الأجيال اليمنية وأن الحكومة ستقوم بواجبها لدعم هذه الجبهات ومعالجة الجرحى ورعاية أسر الشهداء.

وفي اللقاء رحب الشيخ سلطان العرادة محافظ محافظة مأرب باسمه وباسم السلطة المحلية والقيادات العسكرية بزيارة رئيس الوزراء والوفد المرافق له للمحافظة.

وقال المحافظ العراده” نشعر بالسعادة بوجودكم بيننا في مأرب التاريخ والشرعية والوحدة الوطنية”..منوها إلى أن هذه الزيارة تاريخية كونها جاءت في ظل هذا المنعطف الخطير الذي أقدمت فيه المليشيا على هدم قيم الدولة والمجتمع ولم تبقي شيئا إلا وأحدثت فيه الدمار والشروخ.

و تمنى العرادة أن تكون زيارة رئيس الحكومة هي البلسم الشافي لجراح محافظة مأرب ولإقليم سبأ الذي عانى كما عانى غيره من الحرمان والتهميش.

كما أشار إلى ضرورة وضع اللمسات للمشاريع الاستراتيجية التي حرمت منها مأرب لعقود من الزمن.. مشيدا بوضع حجر الأساس لجامعة مأرب من قبل رئيس الوزراء،منوها إلى أنه في الوقت الذي تعطل المليشيا الحقل الإنساني وتقتله فإن الحكومة الشرعية تتبنى الإنسان ليكون على مستوى الحدث.

وفي اللقاء تحدث عدد من القيادات السياسية والوجاهات مرحبين بزيارة رئيس الحكومة..مؤكدين رفضهم لأي مبادرات أو مقترحات لأي تسوية تتعارض مع المرجعيات الثلاث المتفق عليها.

واستعرضوا أهم المشاكل التي تعاني منها المحافظة في الوقت الراهن..مطالبين بضرورة توفير الإمكانات المادية العاجلة لقيادو السلطة المحلية من أجل إيجاد حل لهذه الصعوبات.

شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى