- أهم الأخبار

العراق: حل الأزمة مع تركيا يجب أن يبني على احترام سيادتنا الوطنية

كشف المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي سعد الحديثي عن اتصالات دبلوماسية بين العراق وتركيا من أجل إيجاد حل لأزمة دخول قوات عسكرية تركية إلى معسكر (زلكان) بناحية (بعشيقة) شمال شرقي الموصل بمحافظة نينوي شمالي العراق..قائلا “إن حل الأزمة مع تركيا يجب أن يبني على الالتزام بالقانون الدولي واحترام سيادة العراق الوطنية”.

وجدد الحديثي – في تصريح له اليوم الأحد – موقف الحكومة العراقية الرافض لوجود قوات تركية على الأرض العراقية ، لافتا إلى أن جهودا دبلوماسية تبذل حاليا من أجل إخراج القوات التركية من (بعشيقة).

وقال “إن حكومة حيدر العبادي تشدد على موقفها الرافض لوجود القوات التركية والمتمسك بالسيادة الوطنية واستقلال القرار وعدم التدخل بالشئون الداخلية”.

يذكر أن الحكومة العراقية طالبت تركيا مرارا باحترام علاقات حسن الجوار وسحب قوات لها دخلت معسكر تدريب (زلكان) في ناحية (بعشيقة) شمال شرقي الموصل يوم الخميس 3 ديسمبر 2015 دون طلب أو إذن من السلطات الاتحادية في بغداد.

وحذر العبادي تركيا من مواجهة عسكرية وحرب إقليمية بسبب تدخلها في الموصل ودعا الحكومة التركية إلى عدم التدخل في الشأن العراقي..كما عقدت جامعة الدول العربية اجتماعا ديسمبر الماضي أدان توغل القوات التركية وأكد دعمه للعراق في مساعيه الداعية لانسحابها بشكل كامل.

وكان قد تم نشر المدربين الأتراك بمعسكر (زلكان) الذي يديره محافظ نينوي المقال أثيل النجيفي وغير تابع للسلطات الاتحادية .. وأن القوات التركية المتواجدة في العراق يبلغ قوامها 1550 جنديا مدعومة بحوالي 12 دبابة و12 ناقلة جنود مع 16 ناقلة عسكرية مدرعة وأنها دخلت عبر المنفذ البري مع تركيا (إبراهيم الخليل) بإقليم كردستان العراق.

وكانت وزارة الخارجية العراقية قد استدعت السفير التركي في بغداد فاروق قايمقجي يوم الخميس 13 أكتوبر وسلمته مذكرة احتجاج شديدة اللهجة على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاستفزازية والتدخل في الشئون الداخلية العراقية ، ووجود القوات التركية في (بعشيقة) دون موافقة حكومة بغداد.

شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى