- أهم الأخبار

الرئيس العراقي: “داعش” سيُهزم بالموصل خلال شهرين

وأضاف أن القضاء هو الذي سيقرر مصير كل من ارتكب جريمة أو عملا ارهابيا وان الهدف الأساسي هو تعزيز سلطة القانون على الدوام.

وأشار الرئيس العراقي إلى أن التحقيق مع زعيم داعش الارهابي سيكشف عن معلومات وأسرار كثيرة تخص الجماعات الإرهابية، وأن اشتداد هجمات القوات العراقية على مناطق داخل الموصل دفع الكثير من عناصر التنظيم إلى الهرب من جبهات القتال وحدوث صدامات داخلية بينهم.

ودعا معصوم إلى ضرورة وضع استراتيجية جديدة بالتعاون مع الدول الإقليمية المجاورة ودول العالم لمكافحة الخلايا الإرهابية النائمة بعد الانتهاء من تحرير الموصل،مطالبا دول المنطقة وأمريكا وأوروبا إلى دعم خطة شاملة للقضاء على شبكات الإرهاب على مستوى العالم.

وفيما يتعلق، بإجراء الاستفتاء في اقليم كوردستان العراق، قال الرئيس معصوم ان “الاستفتاء لا يعني اعلان الاستقلال مباشرة، لأن اعلان الاستقلال بحاجة الى تفاهم واتفاق مع العراق”.

وبالنسبة لوجود قوات تركية في معسكر”زليكان” في بعشيقة، نبه معصوم إلى أن القوات التركية دخلت أرض العراق بدون موافقة مسبقة من الحكومة العراقية وهو موضع استنكار.. كما أنها اقترنت بتدخل سياسي صارخ في الشؤون الداخلية العراقية، مؤكدا رغبة العراق باقامة علاقات متينة وجيدة واستراتيجية مع تركيا ولكن ليس على حساب السيادة الوطنية.

وأشار إلى وجود مصالح مهمة بين العراق وتركيا واتفاقات على أنابيب نفط ومياه وتجارة قاربت 20 مليار دولار قبل تراجعها مؤخرا بسبب التوتر، معتبرا وجود قوات تركية قرب الموصل انتهاكًا للأعراف والقوانين الدولية.

ونوه إلى أن العلاقات العراقية- اليابانية متينة وبلا حساسيات ونتطلع إلى مشاركة اليابان في تطوير القطاعات الاقتصادية الانتاجية والخدمية المختلفة.

شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى