- أخبار عاجلة- أهم الأخبارأخبار ومتابعات

وزير سابق يحذر من تسبب سد النهضة في تعطيش الشعب المصري

حذر وزير الري والموارد المائية الأسبق، الدكتور محمد نصر علام، من أن الملء المنفرد لسد النهضة الإثيوبي، يمثل إهدارا لثروة مصر المائية وتعطيشا لشعبها خلال سنوات الجفاف.

قال، في تصريحات له، بحسب “روسيا اليوم”، إن السودان يتعرض لمصائب إذا كانت كميات المياه أكبر أو أقل، كما حدث العام الماضي.

وأضاف، أن موقف مصر والسودان المشترك يؤكد على ضرر الملء المنفرد للسد على الدولتين.

وأشار إلى أن زيارة الوفد المصري برئاسة سامح شكري، وزير الخارجية، والدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، إلى الخرطوم، أمس الأربعاء، تستهدف “تنسيق المواقف وتوحيدها في شروط التفاوض أو التحرك مع المجتمع الدولي”.

ولفت وزير الري الأسبق، إلى أن الجانبين رفضا مفاوضات الاتحاد الإفريقي، وشددا على أهمية وجود مظلة دولية وضمانات؛ نتيجة للتجارب السابقة المريرة التي مرت بها مصر وكان هدفها إهدار الوقت المستمر من الجانب الإثيوبي.

كما رفض الحديث عن الملء الثاني لسد النهضة كقضية أساسية، قائلا: “القضية الأساسية تتعلق بالتوصل إلى اتفاق لقواعد الملء والتشغيل للسد، سواء الأول أو الثاني أو الخامس، أو إعادة الملء فيما بعد، والتشغيل طويل وقصير المدى، وتأثيرهم على المصالح والحقوق المائية للدولتين”.

وأكدت مصر والسودان، أمس، أهمية تنسيق جهودهما على الأصعدة الإقليمية والقارية والدولية لدفع إثيوبيا على التفاوض بجدية وبحسن نية وبإرادة سياسية حقيقية، من أجل التوصل لاتفاق شامل وعادل وملزم قانوناً حول ملء وتشغيل سد النهضة، بعد أن وصلت المفاوضات التى يرعاها الاتحاد الإفريقى إلى طريق مسدود بسبب التعنت الإثيوبي.

جاء ذلك في بيان مصري سوداني مشترك، مساء  الأربعاء، على هامش زيارة وزيري الخارجية والموارد المائية، للخرطوم.

واتفق الجانبان المصرى والسوداني على المخاطر الجدية والآثار الوخيمة المترتبة على الملء الأحادي لسد النهضة.

كما توافقت رؤى البلدين خلال الاجتماع المشترك الذي عقد في الخرطوم اليوم، وضم وزراء الخارجية والري من مصر والسودان، حول ضرورة التنسيق للتحرك لحماية الأمن والسلم والاستقرار بالمنطقة وفي القارة الإفريقية، وهو ما يتطلب تدخل نشط من قبل المجتمع الدولي لدرء المخاطر المتصلة باستمرار إثيوبيا فى انتهاج سياستها القائمة على السعي لفرض الأمر الواقع على دولتي المصب والإرادة المنفردة التي تواصل إثيوبيا اتباعها، والتي تتجسد في إعلانها عن عزمها ملء سد النهضة خلال موسم الفيضان المقبل، دون مراعاة لمصالح السودان ومصر.

وأعرب وزراء الخارجية والري في السودان ومصر، عن بالغ القلق إزاء الآثار والأضرار المحتملة لملء وتشغيل سد النهضة بشكل أحادي ودون اتفاق ملزم قانوناً ينظم عمل هذا السد الضخم على حقوق السودان ومصر ومصالحهما المائية.

وأكدوا على أهمية تضافر الجهود الدولية من أجل الوصول لتسوية لأزمة سد النهضة تراعي مصالح الدول الثلاث وتحقق مصالحها المشتركة.

كما تطرقت المباحثات كذلك إلى العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، حيث أكد الطرفان على حرصهما على تعزيز وتعميق العلاقات الأزلية التي تربط شعبي البلدين.

شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى