- أخبار عاجلة- أهم الأخبارأخبار ومتابعات

وزير الخارجية يدعو الاتحاد الأوروبي إلى مقاربة جديدة تجاه الأزمة اليمنية

دعا  وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، اليوم الخميس، الاتحاد الأوروبي إلى مقاربة جديدة تجاه الأزمة اليمنية.

وأعلن، قيامه بجولة أوروبية لشرح استعداد الحكومة الشرعية للسلام المستدام.

وقال في مقابلة مع “العربية”: “شرحت للمسؤولين الأوروبيين انتهاكات الحوثي لحقوق الإنسان”.

ورأى أن العائق الحقيقي أمام التوصل للسلام هو عدم جدية الميليشيات الحوثية في تحقيق أي تقدم إيجابي.

وكان الوزير اليمني، بحث مع كبير مستشاري السياسة الخارجية لرئيس مجلس الاتحاد الأوروبي سيمون موردو، في العاصمة البلجيكية بروكسل، أمس الأربعاء، مستجدات الأوضاع والجهود المبذولة لإحلال السلام في اليمن، مؤكداً أن السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة الإنسانية في اليمن هو إنهاء الحرب التي شنتها الميليشيات المدعومة من إيران.

كما أكد انخراط الحكومة الإيجابي مع كل المبادرات والجهود الدولية للوصول لحل سياسي يستند إلى المرجعيات الثلاث.

وأوضح “بن مبارك”، أن العائق أمام التوصل للسلام ووقف النار، هو استمرار الميليشيات بالتصعيد العسكري ورفضها لكل المبادرات التي طرحت لوقف إطلاق نار شامل وفتح مطار صنعاء وتحويل إيرادات المشتقات النفطية لسداد رواتب الموظفين بدلاً من توظيف هذه العائدات في مجهودها الحربي.

من جانبه، أكد المسؤول الأوروبي، أن لا حل عسكري للصراع في اليمن، محذراً من أن إطالة أمد الصراع يفاقم من الكارثة الإنسانية ويزيد من معاناة اليمنيين.

كما جدد تعهد الاتحاد الأوروبي باستمرار تقديم الدعم لليمن في مجال دعم العملية السياسية وكذا الاستجابة الإنسانية ودعم المشاريع التنموية، مؤكداً موقف الاتحاد الأوروبي الداعم للحكومة الشرعية ولأمن ووحدة واستقرار اليمن.

شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى