- أخبار عاجلة- أهم الأخبارأخبار الجند

مظاهرة تطالب بإغلاق أحد مستشفيات تعز

تظاهر العشرات من المواطنين الاثنين، في مدينة تعز الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية، للمطالبة بإغلاق أحد المستشفيات، على خلفية وفاة طفلة بسبب خطأ طبي كما وصف المتظاهرون.

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بإغلاق مستشفى الحكمة التخصصي، موضحين أن حادثة وفاة الطفلة “لمى هزبر” لم تكن الأولى، وستكون الأخيرة إذ أغلق المستشفى، حسب تعبيرهم.

وطالب المحتجون بمحاسبة المتسبب في وفاة الطفلة لمى، محملين إدارة المستشفى وكادره الطبي، حادثة وفاتها، كون الطفلة توفت في غرفة حاضنات المشفى.

من جهته، قال الدكتور إسماعيل الخلّي المدير الفني في مستشفى الحكمة إن الطفلة لمى كانت بحالة مستقرة وفي اليوم الرابع من دخولها الحاضنة، أرضعتها والدتها، فبدأ يظهر على جسم الطفلة حبوب طفح جلدي واحمرارًا، وهي عبارة عن جرثومة تنتقل عن طريق التراب بشكل عام، فتعمل على تسدد الشرايين والتي ينتج عنها ظهور مرض الغرغرينا، مضيفًا أنه تم إرسال الطفلة إلى مختص الأوردة والشرايين في مستشفى الصفوة العام، وشخّصوا المرض بنفس تشخيص مستشفى الحكمة.

وأوضح أن المظاهرة خرجت قبل أن يكون هناك شكوى في مكتب الصحة ونقابة الأطباء أو في نيابة تعز، مضيفًا “كان يفترض أن يتم الاحتكام إلى لجنة تحقيق مكونة من مجموعة أطباء، وتقوم بالإجراءات اللازمة، وسيتم عرض النتائج على الجميع، وأن لا يتم تصديق كل مايتم تناوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي تُنشر دون إثباتات علمية.

وتوفيت الطفلة لمى حديثة الولادة قبل أيام في إحدى الحاضنات بمستشفى الحكمة بسبب انتشار مرض “الغرغرينا” في جسمها، أثناء رقودها في الحاضنة، ولم تظهر نتائج تحقيق اللجنة المكلفة عن أسباب المرض حتى الآن.

اترك تعليقاً
شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى