- أخبار عاجلةمنوعات

متى نصلي الشفع والوتر بتشهد واحد؟.. داعية إسلامي يجيب

ورد إلى دار الإفتاء المصرية في إحدى حلقات بثها المباشر عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك، سؤال من إحدى المتابعات تقول فيه: ما الحالات التي يصلى فيها الشفع والوتر بتشهد واحد؟

أجاب الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على السؤال السابق قائلًا إنها ليست حالات ولكن اختلاف بين الفقهاء، فهناك من قال إن الأفضل ان يصلي المسلم ركعتين ويسلم، ثم يصلي ركعة ويسلم.

وقال البعض الآخر انه من الممكن صلاتها كصلاة المغرب، أي تشهد بعد ركعتين وتشهد أخير، وقال آخرون من الممكن صلاتها ثلاث ركعات متواصلة دون تشهد بعد الركعتين، ولكن بتشهد أخير فقط، ونصح أمين الفتوى من يتساءل حول ذلك أن يختار منهم ما شاء مؤكدًا “إن شاء الله الكل صحيح”.

وقد أوضحت دار الإفتاء المصرية في وقت سابق عبر موقعها الرسمي عن كيفية أداء صلاة الوتر، فذكرت أن صلاة الوتر هي صلاة يؤديها المسلم ما بين صلاة العشاء وطلوع الفجر يختم بها صلاة الليل، وسمِّيت بـ”الوتر” لأنها تصلَّى بعددٍ وتر -يعني فردي-؛ ركعةً واحدةً، أو ثلاثًا، أو أكثر، فلا يجوز جعلها شفعًا، والوتر سنةٌ مؤكدةٌ، وليس واجبًا على الصحيح.

وتؤدى صلاة الوتر بأن يصلي المسلم ركعةً، أو ثلاثًا، أو أكثر من ذلك وترًا، فإن أوتر بركعةٍ؛ ركع وسجد وتشهَّد فيها وسلَّم، وإن أوتر بثلاثٍ: يجوز له أن يصلي الثلاث ركعات متصلات بتشهد واحد، أو يصليها بتشهد بعد الثانية من غير تسليم، وتشهد بعد الثالثة؛ كهيئة صلاة المغرب، أو يفصل بينها؛ فيصلي ركعتين ويسلم، ثم يصلي ركعة ويسلم، وكل هذه الصور صحيحة.

شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى