- أخبار عاجلة- أهم الأخباريمنيون في الخارج

مبادرة شبابية تناشد المسؤولين دعم طلاب وتلاميذ اليمن في مصر

ناشد القائمون على مبادرة «خذ بيدي من حقي أن أتعلم» الشبابية اليمنية، المسئولين في مصر لدعم وتسهيل تلقي طلاب وتلاميذ اليمن للتعليم أسوة بأقرانهم المتواجدين على الأراضي المصرية، مؤكدين نجاحهم في الحصول على خصومات ومنح خاصة للعشرات من الطلاب والتلاميذ في عدد كبير من المدارس اليمنية المتواجدة في العاصمة المصرية القاهرة.

وقال محمد درهم عاطف، مؤسس المبادرة في تصريحات خاصة لـ”راديو الجند“، إن المبادرة تعمل بالجهود الذاتية ولا تتلقى أي تبرعات أو أموال، ولكنها تعمل على الحصول على دعم لطلاب وتلاميذ اليمن في المدارس ولاسيما اليتامى وغير القادرين منهم، بعدما اكتشفوا تسرب العديد من الأطفال من التعليم بسبب عدم قدرتهم على تكاليف التعليم.

وناشد “عاطف” المسئولين في مصر بتخفيف رسوم الإقامة على الطلاب والتلاميذ المتواجدين في مصر، لكونها أحد الأعباء التي تثقل كاهل الأسر اليمنية في مصر، وتدفع البعض لعدم إدخال أبنائهم للمدارس بسبب عجزهم عن دفع رسوم المدارس بجانب رسوم الإقامة السنوية، مشيرا إلى أن هناك رجال أعمال يرغبون في دعم التلاميذ والطلاب إلا أن المبادرة احتراما منها للقانون المصري ترفض جمع أي أموال لهذا الغرض، وتعمل وفق الأطر القانونية المصرية.

 

نناشد السفارة لتأسيس مدرسة تستوعب الجميع

وحول أهداف المبادرة، قال “عاطف”، إنهم يناشدون السفارة اليمنية بالعمل على تأسيس مدرسة يكون التعليم فيها مجانيا لأبناء الجالية، مؤكدين أن رجال الأعمال اليمنيين مستعدون لتقديم الدعم لهذه المدرسة في حال تمت إقامتها وفق ما يتيحه القانون المصري في هذا الشأن، والذي سيتم تأسيس المدرسة برعاية المسئولين في السفارة اليمنية بناء عليه، مشددا على أن دور المبادرة ينتهي في حال تأسيس هذه المدرسة التي ستتمكن من احتواء كل أبناء الجالية اليمنية المتسربين من التعليم أو غير القادرين على دفع الرسوم.

وعن الكتب التي تتحصل عليها المبادرة وتقدمها للطلاب والتلاميذ في المراحل المختلفة، قال “عاطف” إن المبادرة لا تطبع الكتب ولا تملك الإمكانيات لطباعتها، وإنما يحصلون عليها من المدارس اليمنية الخاصة من فائض توزيعها على الطلاب، ويقدمونها للتلاميذ والطلاب الذين يدرسون من المنازل ولا يستطيعون شراء الكتب، دون الحصول على أي مبالغ مالية مقابل تقديم هذه الكتب للمحتاجين إليها، كما يستفيد من الكتب الطلاب الذين لم يتمكنوا من دفع رسوم الكتب في المدارس.

شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى