- أخبار عاجلة- أهم الأخبارأخبار الجندقصص إنسانية

قصة جريمة في ربوع تعز.. والقاتل لا يزال حر طليق

منطقة الحادث: حي المدرعات بمدينة تعز.

الموقع: الشماسي، مديرية القاهرة، شرق المدينة

التاريخ : 28 يونيو 2020.

التوقيت: 4:00 – 4:45 بالتوقيت المحلي.

الضحية: وليد عبدالله سعيد العريقي الشهير بأسم وليد الرغيف.

عدد القتلى “حسب السجلات”: واحد.

عدد الجرحى “حسب السجلات”: واحد بحالة خطرة.

المسؤول المحتمل عن الإتهامات: مسلحيين تابعين لـ”اللجنة الأمنية” بقيادة الأسماء التالية:

1) صدام المقلوع
2) عبدالله النقيب
3) محمد مهيب
4) خليل السري

نية القتل:
أكد الشهود أن الحملة الأمنية كانت في نيتها القتل، حيث تمركزت بوضعية قتالية هجومية وهي التي باشر بإطلاق الرصاص.

دافع القتل:
بعد ربط الخيوط ببعضها تبين أن قيادات بالأمن العام على خلاف مسبق بالضحية.

السلاح المستخدم:
السلاح المستخدم في جريمة قتل وليد الرغيف هوAK-47

تحليل القضية بشكل عام:
بعد هروب الفتاة الذي أخرجها القيادي في الأمن صدام المقلوع من سجن اللواء 170 على ذمة قضية مخدرات “حشيش” أقدم القيادي بأرتداد الشبه يومي لمنزل المذكورة وحسب شهود أكدوا مكوثه طوال الليل وخروجه من المنزل قرابة الفجر وقام أهلي الحي بالشكوى إلى القيادي وليد عبدالله سعيد العريقي الشهير بأسم وليد الرغيف، حيث كان يقدم نفسه كقائد للحي.

أكد الشهود أن المذكورة حاولت مرارا التواصل مع منظمات للشكوى من تهديد بتصفيتها وأن الضحية المغدور فيها وليد قد أبلغها بأن سكان الحي أشتكوا من التصرفات المخلة بالأداب الإجتماعية لها و للقيادي بالأمن و قال لها بأنهُ ينصح بخروجها من الحي و لم يشهد لقاء أخر بينهم حسب الشهود.

اترك تعليقاً
شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى