- أخبار عاجلة- أهم الأخبارأخبار ومتابعات

طالبان تتنازل عن منع النساء من العمل.. تعرف على السبب

وافقت حركة طالبان الأفغانية، اليوم الثلاثاء، على مبدأ السماح للنساء بالعمل في المجلس النرويجي للاجئين، لكن الأمر سيستغرق وقتاً، وفق ما ذكر رئيس المنظمة غير الحكومية لوكالة “فرانس برس”.

وقال رئيس المجلس النرويجي للاجئين يان ايغلاند في كابل، الاثنين بعد اجتماعه مع وزراء في حكومة طالبان: “سيكون بإمكان موظفاتنا العمل بحرية مع زملائهن الذكور في جميع أنحاء البلاد”.

وأوضح أن الوزراء “وافقوا من حيث المبدأ” على هذا الأمر، لكنهم أقروا بأن “الأمور تتقدم ببطء وستستغرق وقتاً”.

ويُعد المجلس النرويجي للاجئين من أكثر المنظمات الإنسانية نشاطاً في أفغانستان. وتشكل النساء نحو ثلث عدد موظفي المجلس في أفغانستان.

وتحاول المنظمة غير الحكومية التفاوض على اتفاقيات على المستوى المحلي في سبع مقاطعات أفغانية من أصل 14 تنشط فيها كي تتمكن النساء من استئناف عملهن فيها، بحسب إيغلاند.

ويتعين على المجلس النرويجي للاجئين، مثل المنظمات غير الحكومية الأخرى، التكيف مع التعليمات المتقلبة لطالبان والمتعلقة بعمل المرأة وبشروط تطبيقها المتنوعة.

ويمكن للمرأة، في بعض الأماكن، أن تعمل مع الرجال، وفي أخرى يتم الفصل بين الجنسين، في حين تكون ممنوعة من العمل في أماكن أخرى، ويرتبط ذلك بمزاج مسؤولي طالبان المحليين.

وعُرفت طالبان بحكمها المتشدد من 1996 حتى 2001 حين منعت النساء من العمل أو ارتياد المدارس. وحاول مسؤولو الحركة منذ عودتها إلى السلطة في منتصف أغسطس، طمأنة الشعب الأفغاني والمجتمع الدولي، مشيرين إلى أنهم سيكونون أقل صرامة مما كانوا عليه سابقاً.

لكن في الخدمة العامة، لم تعد النساء إلى العمل بعد. ولا تزال المدارس الإعدادية والثانوية مغلقة أمام الفتيات، رغم أن طالبان قالت الأسبوع الماضي إنها ستسمح لهن بالعودة إليها “في أقرب وقت ممكن”.

شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

Pin It on Pinterest