- أخبار عاجلة- أهم الأخبارأخبار ومتابعات

صحيفة إماراتية: تسرّب النفط بشكل جزئي من الخزان العائم “صافر”

كشفت مصادر فنية في شركة صافر النفطية، عن تسرّب النفط بشكل جزئي من الخزان العائم “صافر” في البحر الأحمر قرب السواحل اليمنية، مشيرة إلى أنّ المباحثات بين الأمم المتحدة والحوثيين بشأن صيانة الخزان وتفريغه، تعثرت بسبب تعنّت “الميليشيا”.

وقالت المصادر، حسبما ذكرت صحيفة “البيان” الإماراتية في عددها الصادر اليوم الأحد، إن”تسرباً نفطياً حدث في الخزان العائم في ميناء راس عيسى على البحر الأحمر، وأن كمية كبيرة من المياه تسرّبت لإحدى غرف الخزان الـ 34، والتي يوجد بها أكثر من مليون برميل من النفط الخام”.

وأضافت المصادر أن”بقعة نفطية كبيرة تشكّلت في المنطقة المجاورة للخزان، وأن لقاءً افتراضياً عقد بين ممثلي الميليشيا ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، فشل في التوصل إلى اتفاق بشأن بدء صيانة الخزان”.

وأشارت إلى أنه “بعد أن فرضت شركة يمتلكها أحد قادتها لصيانة الخزانات، عادت وفرضت شروطها على الأمم المتحدة ومنها اقتصار الاتفاق على إجراء الصيانة فقط وعدم امتداده لتفريغ الخزان على الرغم من تبيّن استحالة صيانته، بعد رفضها مقترحاً أممياً بسحب الخزان لميناء الحديدة وتفريغه هناك بعد تعذّر صيانته في مكانه”.

وأوضحت المصادر أنّ “الميليشيا تستخدم الخزان النفطي كدرع حماية عسكرية، بعد قيامها بتلغيم محيطه بالكامل وميناء راس عيسى، خشية هجوم للقوات المشتركة على الميناء الواقع شمال مينائي الصليف والحديدة”.

وطبقا للصحيفة، فقد “أفشلت ميليشيا الحوثي الاجتماع مع فريق مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن، وفريق مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، والذي كان مقرراً لتوقيع وثيقة نطاق العمل للصيانة العاجلة والتقييم الشامل للسفينة، التي باتت تشكل تهديداً للأمن البيئي للمنطقة”.

يذكر أن الناقلة “صافر”، التي تم بناؤها في اليابان خلال سبعينيات القرن الماضي، تحمل 1ر1 مليون برميل من النفط الخام، وهي متوقفة قبالة مرفأ رأس عيسى النفطي المطل على البحر الأحمر منذ عام 2015.

اترك تعليقاً
شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى