- أخبار عاجلة- أهم الأخبارأخبار ومتابعات

سيناتور أمريكي: العقوبات على إيران ستعقّد الحل في اليمن

قال عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، السيناتور الديمقراطي كريس مورفي، إن العقوبات الأمريكية على إيران ستجعل من “الصعب” التواصل إلى وقف لإطلاق النار في اليمن.

وأوضح ميرفي أن إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، قد اتخذت خطوات ملموسة في الفترة الأخيرة لنزع فتيل التوترات في المنطقة.

وتابع: “طالما أننا ما زلنا نفرض عقوبات على الاقتصاد الإيراني فسيكون من الصعب دفع الحوثيين إلى قبول وقف إطلاق النار”.

وأضاف أن الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، الذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، في 2018، “مُهم للغاية”، وقد يكون عاملا حاسما لإحلال السلام في اليمن.

ولفت السيناتور الديمقراطي إلى أنه بدون الاتفاق النووي “سيرى الإيرانيون في اليمن فرصة لإيذاء الولايات المتحدة وإيذاء حلفائنا”.

وتوجّه ميرفي، هذا الأسبوع، في جولة تشمل: سلطنة عُمان وقطَر والأردن، لمناقشة الحلول السياسية لإنهاء الحرب في اليمن.

ياتي ذلك فيما غادر مبعوثا الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية العاصمة العُمانية (مسقط)، إثر فشل المباحثات الجارية لإنهاء الحرب في اليمن.

وقالت مصادر إعلامية إن الوفد التفاوضي لمليشيا الحوثي أبدى تصلباً شديداً تجاه كل البنود الإنسانية، والاقتصادية، والعسكرية، المطروحة لحل الأزمة اليمنية.

إلى ذلك، قالت الخارجية الإيرانية إنها مستعدة للتفاهم مع السعودية في كل القضايا العالقة بين الطرفين بالمنطقة.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية، خطيب زادة، أن تغيير الرياض خطابها السياسي سيُساعد في تغيير الوضع، لكنها اشترطت أن يؤدي تغيير الخطاب إلى تغيير السلوك، مضيفا أن طهران مستعدة للتفاوض مع كل دول المنطقة.

يأتي الحديث الإيراني في ظل تقارير دولية عن مفاوضات بين السعودية وإيران في العراق، يجريها كبار المسؤولين الأمنيين في البلدين، تركزت -الشهر الماضي- حول اليمن.

شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى