- أخبار عاجلةقصص إنسانية

رد ناري من الأزهر الشريف على فيديو المتحرش بالأطفال

أثار فيديو المتحرش بالطفلة في المعادي حالة كبيرة من الغضب في الشارع المصري، والذي طالب بأشد العقوبة بحق ذلك الشخص الذي لم يراعي أي حرمات ولم يراعي كونه رجل كبير ورب أسرة، وتجرد من كل مشاعر الإنسانية، وانتهك حرمة جسد طفلة صغيرة وقام بالتحرش بها، حتى فضحته الكاميرا وضبطته موظفة في معمل تحاليل بالقرب من موقع جريمته.

حالة الغضب التي صاحبت انتشار الفيديو تسببت في تصدر الواقعة لتريندات مواقع السوشيال ميديا وموقع البحث الشهير جوجل.

القبض على المتهم بعد اختبائه داخل شقة في المعادي

وسرعان ما ألقت قوات الأمن في مصر القبض على المتحرش بطفلة المعادي، الأمر الذي نشر حالة من الارتياح لدى المواطنين.

وكشفت قوات الأمن عن محاولة المتهم ويدعى «محمد. ج» الاختباء في إحدى الشقق في منطقة المعادي، لكن تم القبض عليه.

ونشرت وزارة الداخلية صورة للمتهم بعد القبض عليه واقتياده لقسم الشرطة، وجرى إخطار النيابة العامة لتتولى التحقيق في الواقعة.

بداية انتشار الواقعة ببث فيديو المتحرش على فيس بوك

وبدأت تفاصيل الواقعة تتكشف عندما نشرت موظفة بمعمل، وهي مكتشفة الجريمة، فيديو المتحرش على صفحتها الرسمية على فيس بوك.

وبسرعة تفاعل الآلاف مع المنشور وتمت مشاركة الفيديو بصورة كبيرة، حتى وصل الأمر لقوات الأمن التي تحركت للقبض على المتهم.

رد ناري من الأزهر الشريف على الواقعة

وفي أول تعليق من الأزهر الشريف على واقعة فيديو المتحرش، قال مجمع البحوث الإسلامية إن هذه الجريمة الشنعاء سلوك مذموم تأباه النفس البشرية السوية وتحرمه كل الشرائع والقوانين الدينية والدنيوية، مشيرا في جلسته اليوم إلى أنه من المهم تغليظ العقوبات وتشديدها لردع القائمين بارتكاب مثل هذه الجرائم.

وكشف الأزهر الشريف عن أن التحرش بالأطفال ظاهرة كريهة يرفضها المجتمع والدين، وتتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي ومع كمال الرجولة.

وطالب الأزهر المجتمع بالتحرك السريع تجاه مثل هذه الجرائم والإبلاغ عنها، مع توعية الأطفال لحمايتهم من الوقوع في مصيدة المحرشين.

وشدد على ضرورة دعم أسر الأطفال المتعرضة لهذه الجرائم، والوقوف ضدها بكل الوسائل القانونية الممكنة، وتشديد العقوبات لمنع تكرارها.

شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى