- أخبار عاجلة- أهم الأخبارأخبار ومتابعات

رئيس الوزراء يشيد بدور المفكرين والباحثين المصريين تجاه بلادنا

أشاد رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، بالدور التنويري لعدد من المفكرين والمثقفين والباحثين المصريين في الوقوف إلى جانب اليمن وشعبها في معركتهم المصيرية لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيًا وتحقيق السلام والاستقرار، والتعريف بمخاطر هذه الحركة الفاشية على حاضر ومستقبل اليمن والخليج والمنطقة العربية بشكل عام.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية، أن ذلك جاء خلال لقاء عبدالملك، على هامش زيارته الحالية لمصر، مع نخبة من المثقفين والباحثين والمفكرين المصريين، الذين تبادل معهم الرؤى والأفكار حول مجمل التطورات على الساحة الوطنية والإقليمية والدولية، وتشخيص تداعياتها في الحاضر والمستقبل، وآليات التعاطي معها.

وركز اللقاء على الحرب التي يخوضها الشعب اليمني لاستكمال استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيًا، والجهود المبذولة لتوحيد صف الشرعية وتجاوز التباينات من خلال تنفيذ اتفاق الرياض، وبما يساعد على إجهاض المشروع الإيراني ووكلائه من الحوثيين، لما لهذا المشروع من مخاطر على الأمن القومي العربي، وتهديد الملاحة الدولية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

وجرى خلال اللقاء تحليل التحركات والتدخلات غير العربية في المنطقة، والمصالح المشتركة في توحيد الجهود لمواجهة هذه التدخلات، وكذلك أداء الأمم المتحدة في اليمن، والدور والموقف المصري الداعم للشرعية اليمنية، وما يمكن القيام به على المدى القصير لحماية سياج المصالح وتفادي المخاطر المشتركة، وتحقيق أهداف تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية “التحالف العربي”.

وقدم رئيس الوزراء اليمني، إحاطة شاملة ومكثفة حول الملف اليمني بكافة تعقيداته وما تبذله الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وبدعم من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية، للتعاطي مع التحديات وتجاوزها حتى تحقيق الاستقرار والسلام في اليمن.

وأشار عبدالملك، إلى خطورة الحوثية كحركة فاشية وارتباطها بإيران التي تستخدمهم كذراع لها لابتزاز المجتمع الدولي، لافتا إلى اصطدام كل محاولات الحل السياسي برفض وتعنت الحوثيين والخيارات البديلة لدى الشرعية والتحالف الداعم لها.

من جانبهم، طرح المفكرون والمثقفون والباحثون ومن لهم كتابات وأبحاث كثيرة عن اليمن في مختلف الجوانب، عددًا من التساؤلات حول تطورات الأزمة اليمنية، ورؤاهم الاستشرافية لكثير من القضايا المتصلة بها، والتشارك في الوصول إلى رؤى ومفاهيم تساعد على استجلاء تعقيدات الملف اليمني، وما يمكن أن تقدمه مصر على المستويين الرسمي والشعبي في هذا الجانب.

وأعرب المفكرون، عن تقديرهم لما طرحه رئيس الوزراء اليمني أمامهم من رؤية شاملة لم تقتصر على التشخيص فقط بل تتضمن آليات ومخارج عملية يمكن البناء عليها للسير نحو السلام والتعافي واستعادة الدولة اليمنية.

حضر اللقاء من الجانب اليمني وزيرا الخارجية محمد الحضرمي والإعلام معمر الإرياني، وسفير اليمن في القاهرة الدكتور محمد مأرم، ومدير مكتب رئيس الوزراء أنيس باحارثه، ورئيس الجهاز التنفيذي لاستيعاب تعهدات المانحين ودعم سياسات الإصلاحات علاء قاسم، ومستشار رئيس الوزراء مطيع دماج.

اترك تعليقاً
شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى