- أخبار عاجلة- أهم الأخبارمنوعات

دراسة : الروبوت في طريقه لحل مشكلة شعور كبار السن بالوحدة

يحاول الإنسان كل يوم التطوير في الأدوات التي تحمل قدرا وفيرا من التكنولوجيا لمساعدته في شؤون الحياة. ومن بين ذلك كشفت دراسة طبية حديثة، أن الإنسان الآلي “الروبوت”، قد يساعد مستقبلا على تخفيف معاناة كبار السن الذين يعانون من اضطرابات نفسية ناجمة عن شعورهم بالوحدة.

تجربة الروبوت أطلق عليها اسم “بيبر” في عدد من دور المسنين بالمملكة المتحدة، حسبما ذكرت شبكة “سكاي نيوز” البريطانية.

وجرى استخدام الروبوت لأكثر من 18 ساعة، طيلة أسبوعين، حيث كشفت النتائج أن الصحة العقلية للمسنين تحسنت على نحو ملحوظ ومشجع بفضله.

وأوردت الدراسة أن الاستعانة بهذا الروبوت، انعكس إيجابا على الأشخاص الذين يشعرون بالوحدة وخصوصا الكثيرين من كبار السن.

كما أجريت الدراسة في إطار تعاون بين جامعتي “بودفورد شاير” وميدلسكس وشركة “أدفينيا” المختصة في الرعاية الصحية.

ويستطيع الروبوت “بيبر” الدخول في محادثة، ويمكنه أيضا أن يتعلم أشياء كثيرة عن عادات الآخرين وأذواقهم، وهو ما يضمن التفاعل معهم على نحو أفضل.

ويبذل الباحثون حاليا الجهود لتطوير روبوتات مماثلة من أجل استخدامها في دور أخرى للرعاية حتى تساعد المسنين الذين يشعرون بالوحدة.

وقال العالم المشرف على الدراسة، الباحث كريس بابادوبولوس، إن النتائج تكشف أهمية الذكاء الاصطناعي في ظل التحولات الاجتماعية التي يشهدها العالم، لأن الناس صاروا يعيشون عمرا أطول، دون أن يكون ثمة أشخاص إلى جانبهم حتى يقوموا برعايتهم أو الترويح عنهم.

وأضاف بابادوبولوس أن الشعور بالوحدة أمر يثير القلق من الناحية الصحية، لكن الإنسان الآلي “بيبر” أظهر قدرته على المساعدة في هذا المجال.

وتبين الأرقام إلى أن 1.4 مليون شخص مسن يعانون الوحدة بشكل مزمن في إنجلترا، إلى جانب أعداد أخرى في باقي أرجاء المملكة المتحدة.

ويرى باحثون أن الإنسان الآلي ما زال في حاجة إلى بعض الإضافات والتحسينات، كما أنه لن يكون بديلا عن عمال الرعاية المعتادين من البشر.

اترك تعليقاً
شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى