- أخبار عاجلة- أهم الأخبارأخبار الجندقصص إنسانية

تعرف على قصة أسرة إب التي التهمها الإهمال الحوثي

يواصل السكان بالمناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي دفع كلفة باهظة للإهمال الذي غرست بذوره المليشيات الموالية لإيران في الفترة الماضية.

وتعرضت مناطق عديدة لسيول جارفة، أظهر الحوثيون فشلًا كان متعمدًا ومتوقعًا، وهو ما كبّد السكان كلفة غاشمة للغاية.

وألحقت إلى قائمة ضحايا الحوثي أسرة كاملة كانت تقتاد سيارة، وقد غرقت بعدما جرفتها السيول الغزيرة، وسط محافظة إب.

وقالت مصادر محلية، إنّ الأسرة المنكوبة من بيت الحاشدي، مشيرة إلى أن السيول جرفت السيارة (لاند كروزر)، بجانب الاستاد الرياضي.

وأوضحت المصادر أن الأسرة الغريقة مكونة من ستة أشخاص، مضيفة أن السائق نجا من الغرق، وسط جهود لانتشال الجثث.

ومؤخرًا، ضربت سيول جارفة مناطق سيطرة مليشيا الحوثي، ما خلّف ضحايا بشرية وأضرارًا مادية فادحة، ودمارًا في المرافق والبنى التحتية.

وأظهرت المليشيات الحوثية فشلًا ذريعًا في مواجهة هذا الوضع، ولم تقم بإيجاد حلول تقي السكان من هذا الواقع المفزِع.

وكشفت مفوضية اللاجئين عن فقدان 300 ألف شخص باليمن، منازلهم وممتلكاتهم، في الأشهر الثلاثة الماضية بسبب السيول.

المفوضية قالت، إنّه من بين النازحين الجدد، مهجرين من ديارهم بسبب الصراع، وأن المناطق الأكثر تضررًا مأرب وعمران وحجة والحديدة وتعز.

وأكدت أن العديد من النازحين بسبب السيول يعيشون في فقر مدقع، وأنهم يكونون في ملاجئ مؤقتة مكتظة مصنوعة من الأغطية البلاستيكية أو الطين.

وأوضحت أن أعدادا كبيرة من النازحين أجبرت على الاحتماء في المساجد أو المدارس أو مع الأقارب أو العيش في العراء.

اترك تعليقاً
شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى