- أخبار عاجلةمقالات

تساؤلات على طريق فتح معابر وطرق إنسانية في تعز؟!

بقلم: ألفت الدبعي

لماذا كلما تم مناقشة فتح معابر إنسانية في تعز وبدأت تجري حول ذلك مفاوضات جادة بدأت الجبهات القتالية بالتحرك بشكل أكبر في تعز وخاصة في المنافذ المقرر فتحها !!؟ وبدأنا نسمع تهم متبادلة بين الطرفين بأن كل طرف يحاول التقدم في الجبهات باتجاه الآخر !!!؟

من الذي من مصلحته العسكرية بشكل أكبر التقدم في الجبهات التي داخل المدينة هل هم الحوثيون !!؟ أم هم الطرف التابع للشرعية !!؟ وبالتالي من الذي من مصلحته إفشال اي عملية مفاوضات جادة تؤدي إلى فتح طريق انساني للمواطنين !!؟

هل لمحاولة الافشال عبر تصعيد الجبهات القتالية في الطرق المقرر فتحها علاقة بالمكاسب الاقتصادية التي يستفيد منها طرفي الحرب من استمرار بقاء الطرق مغلقة بسبب طبيعة الضرائب والإتاوات التي يتحصلونها على قيمة السيارات التي تمر عبر الطرق البديلة البعيدة و الوعرة وبالتالي سوف يمثل لهم فتح المعابر القريبة خسارة اقتصادية لهذه المكاسب التي يستفيدون منها !؟

من هو الطرف المستفيد اقتصاديا بشكل كبير في حالة استمرار بقاء الطرق مغلقة هل هو الطرف التابع للشرعية أم هو الطرف التابع للحوثيين !!؟ ولماذا !!؟

ويبقى السؤال الأكثر أهمية لماذا جماعة الحوثي لم تعلن حتى الآن بشكل رسمي فتح طريق انساني من جهتهم رغم إعلان السلطة المحلية الشرعية استعدادها رفع المتارس عن أي طريق في حالة أعلن الحوثيون فتح اي طريق من جهتهم !!؟

لماذا لا يعلن الحوثيين فتح طريق من جهتهم ولو من طرف واحد ويدعون منظمات المجتمع المدني المحلية أو مكتب المبعوث الأممي لتنفيذ الرقابة اللازمة والمطلوبة على عملية الفتح من طرفهم حتى تقطع الشكوك أمام أي عملية تشكيك حول موقفهم وما يطرحون في المفاوضات المحلية من قبولهم بفتح طرق ولا يتخذون أي خطوات عملية لأجل ذلك !!؟ الا يعني ذلك وجود أطراف معرقلة داخل جماعة الحوثي لن تقبل بفتح طريق انساني في تعز الا بمقابل يحقق لها مكاسب سياسية أو عسكرية !!؟ وهل الحوار الذي يتم في عمان حاليا بين السعودية والحوثيين له علاقة بتأخير البت بهذا الأمر من قبل الحوثيين !!؟

تلك تساؤلات الإجابة عنها سوف تساعد كثيرا في فهم المشهد في تعز وأسباب تأخير البت بقضية فتح طرق ومعابر إنسانية في تعز

وبشكل عام المفاوضات المحلية عبر وسطاء محليون التي تجري حاليا ما زالت مستمرة وغير متوقفه ونتمنى أن تفضي إلى ترجيح المصلحة العامة للمدنيين في تعز وفتح طريق انساني يخفف معاناة الناس .

اترك تعليقاً
الوسوم
شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق