- أخبار عاجلة- أهم الأخبارتقارير

تحولوا من العبادة إلى التجارة المحرمة.. المخدرات تزدهر في عهد الحوثي

تواصل المليشيات الحوثية، الاعتماد على الاتجار في المخدرات من أجل تكوين ثروات مالية طائلة تُمكِّن هذا الفصيل الإرهابي من تمويل حربه العبثية.

ففي محافظة الجوف، تم ضبط شحنة من مادة الحشيش المخدر، كانت في طريقها إلى مناطق سيطرة مليشيا الحوثي المدعومة من إيران.

وبلغت الكميات المضبوطة 40 كيلو جرامًا من مادة الحشيش المخدر على متن سيارة نوع “هايلوكس”، وقد كانت في طريقها إلى مناطق سيطرة المليشيات الحوثية.

ويعتبر الإتجار في المخدرات أحد السبل التي استطاعت من خلالها المليشيات الحوثية تحقيق ثروات مالية كبيرة، في مخطط تنفذه عصابات الحوثي من أجل نشر الفوضى والمتاجرة بالممنوعات في عدد من المدن، وفي مقدمتها محافظة صنعاء.

وأنشأت قيادات حوثية أوكارًا في منازل داخل الأحياء الشعبية في صنعاء لبيع المخدرات وصناعة وبيع الخمور.

ووجّهت المليشيات قياداتها وبخاصةً التي استقطبتهم من داخل السجون، بالعمل في تجارة الممنوعات والاختطاف وسرقة المنازل، شريطة ألا يعلنوا أي ارتباط بالحوثي، ومن يفتضح أمره ستتم تصفيته.

وعلى مدار سنوات الحرب الحوثية العبثية القائمة منذ صيف 2014، حوّلت المليشيات المناطق الخاضعة لسيطرتها إلى أسواق مفتوحة لبيع وتجارة مختلف أنواع المخدرات، ما تسبَّب في تحويل تلك المناطق إلى أسواق رائجة تُستهلك فيها كل أنواع المواد السامة والمخدرة.

وتعدّ المخدرات أهم الوسائل التي تعتمدها إيران لتمويل الانقلابيين، حيث وصل قادة المليشيات إلى حد الثراء الفاحش على حساب السكان الذين باتوا على حافة المجاعة، كما أنّ تجارة الحشيش ازدهرت فى عهد الانقلاب الحوثي، وكثَّف تجار المخدرات الحوثيون نشاطهم للتهريب والتسويق فى الأعوام الثلاثة الماضية، وباتت بعض المدن الرئيسية أسواقًا مفتوحة للعرض والطلب، أسوةً بما تقترفه مليشيا حزب الله في لبنان.

وبيّنت تقديرات اقتصادية سابقة، أنّ حجم الأموال المتدفقة فى خزائن الانقلابيين الحوثيين من المخدرات تصل إلى ستة مليارات دولار سنويًّا.

وكانت منظمات مجتمع مدني ووكالات إغاثة في مجال مكافحة المخدرات قد حذّرت من أنّ تدفُّق الأدوية المزيفة الرخيصة والمخدرات غير المشروعة، إلى جانب ارتفاع معدلات البطالة وتزايد شعور المجتمع بخيبة الأمل، تؤدي إلى تعاطي المخدرات في اليمن، وتفرض ضغطاً متزايداً على الخدمات العامة التي تعمل بأقصى طاقتها بالفعل.

اترك تعليقاً
الوسوم
شاهد المزيد

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

+ 58 = 60

إغلاق