- أخبار عاجلة- أهم الأخبارأخبار ومتابعات

اليمنية للحقوق والحريات تستنكر استمرار انتهاكات ميليشيا الحوثي الانقلابية

استنكرت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، استمرار انتهاكات ميليشيا الحوثي الانقلابية، ضد اليمنيين، وارتكابها جرائم بشعة لا أخلاقية لا تمت للإنسانية بصلة.

ونددت الشبكة في بيان صحافي، بالإجرام الذي مارسته المليشيا على المختطفين والأسرى مما ينم عن وحشية بربرية لا يتحملها عقل.

وأشارت الى ان مليشيا الحوثي سلمت جثة المختطف محمد محمد أحمد الصباري، من محافظة صنعاء مديرية الحيمة الخارجية، والذي أسر في جبهة نهم في 31/ 3/ 2019، وغيبته المليشيا سنة و 6 أشهر، حيث أبقت جثمانه في ثلاجة الموتى لأكثر من عام، لتستلمها اسرته ممزقة وعليها اثار تعذيب عنيفة، تؤكد أنه تعرض لكل اصناف التعذيب بالسياط والعصي والصعق الكهربائي، حتى فارق الحياة كما قامت بتمزيق جسده بالدريل الكهربائي.

وقالت الشبكة في بيانها ” ان ميلشيا الحوثي أبلغت اسرة الصباري بموته، في يوليو العام الماضي، واشترطت لتسليمه أن يدفن في البلاد دون إشعار أحد بالحادثة أو عمل أي مراسيم عزاء وتشييع، ثم تراجعت المليشيا عن تسليمهم الجثة وظلوا يماطلون سنة وثلاثة أشهر في تسليمها”.

وتؤكد الشبكة اليمنية للحقوق أن هذه الوحشية لم تمارس على الصباري فقط، بل إنها ممارسة تكاد تكون عادة لدى المليشيا ضد خصومها سواء من مقاتلين أو مدنيين، غير مراعية في تعاملها مع الأسرى والمعتقلين أي عرف أو قانون ولا قوانين الحرب والاتفاقيات التي تجرم مثل هذه التصرفات اللا إنسانية كاتفاقية جنيف والقانون الدولي الإنساني وغيرها.

اترك تعليقاً
شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى