- أخبار عاجلة- أهم الأخبارأخبار ومتابعات

السودان يرد على اتهامه بدعم المتمردين في إثيوبيا: أمر مؤسف

رد السودان، اليوم الخميس، على اتهام مسؤول إثيوبي له بتدريب مجموعات مناوئة لبلاد في إقليم تيجراي.

وقالت وزارة الخارجية السودانية، في بيان صحفي، إن إطلاق إثيوبيا مثل هذه الاتهامات المنافية للصحة، تسعى بها للهروب من أزماتها الداخلية وربطها بأطراف خارجية من أجل تحقيق مصالح سياسية داخلية، مضيفة أنه أمر مؤسف وغير مسؤول، ولا يخدم قضايا حسن الجوار وأمن واستقرار الإقليم.

وأضافت: “نتابع بأسف تصريحات حاكم إقليم الأمهرة الإثيوبي التي اتهم فيها السودان بتدريب مجموعات مناوئة للحكومة الإثيوبية على الأراضي السودانية المجاورة للإقليم، والدفع بها للقتال في إقليم تيجراي”.

ويعيش البلدان الجاران توترا بسبب نزاع حدودي يعود إلى عام 1957، حيث تتهم الخرطوم أديس أبابا باحتلال جزء من أراضيها عبر المزارعين الإثيوبيين، ودعم مسلحين في الفشقة الحدودية.

وفي عام 1993، اشتعلت الأزمة بعد سيطرة المزاعين الإثيوبيين على نحو 44 كيلو متر مربع من المنطقة، وتم تكوين لجان مشتركة لحل النزاع.

وفي عام 2013، توصلت لجان ترسيم الحدود المُشتركة بين البلدين إلى اتفاق قضى بإعادة أراضي الفشقة للسودان لكنه لم ينفذ.

شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى