- أخبار عاجلة- أهم الأخبارأخبار ومتابعات

الحكومة: تنصيب إيران سفيرا لها لدى ميليشيا الحوثي “سابقة خطيرة”

وصفت حكومة تصريف الأعمال، استمرار النظام الإيراني في انتهاك القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن، وآخرها تهريب أحد عناصرها وتنصيبه “سفيرا” لدى ميليشيا الحوثي الانقلابية، بأنه سابقة خطيرة تمس بجوهر حقوق الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة.

وعقدت حكومة تصريف الأعمال اجتماعا لها، اليوم، الثلاثاء، برئاسة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، لمناقشة مستجدات الأوضاع على الساحة الوطنية في مختلف الجوانب، والخطط الحكومية للتعامل معها، بموجب توجيهات  الرئيس عبدربه منصور هادي.

وأضافت الحكومة أن سلوك إيران هذا يسمح للدول والأنظمة المارقة بتمكين المتمردين والانقلابيين من انتهاك سيادة الدول وإرسال مبعوثين لتمثيل الدولة المارقة لدى جماعات متمردة انقلابية وإرهابية.

وأكدت الحكومة على ما جاء في رسالتها الموجهة إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول الموضوع، وجددت مطالبتها بإدانة هذه التصرفات حفاظا على القواعد المنظمة للعلاقات الدولية كي لا يؤسس السلوك الإيراني لسابقة خطيرة في العلاقات الدولية.

وأكدت حقها في اتخاذ كل ما تراه مناسبا للحفاظ على حقوقها، مشيرة إلى أن أي تصرفات تصدر باسمها من السفارة المحتلة في طهران منذ قطع علاقاتها بالنظام الإيراني تعتبر باطلة وكأن لم تكن.

اترك تعليقاً
شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى