- أخبار عاجلة- أهم الأخبارأخبار ومتابعات

التعاون “الخليجي” و”الإسلامي”: “قرداحي” قراءته سطحية للأحداث في اليمن

قال الدكتور نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، إن تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي تعكس فهمًا قاصرًا وقراءة سطحية للأحداث في اليمن، مؤكدًا عن رفضه التام جملة وتفصيلا لها.

واستنكر الأمين العام، تعرض الوزير اللبناني لكل من المملكة العربية السعودية التي تقود التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية، ودولة الإمارات العربية المتحدة خلال حديثه متهمًا إياهم بالاعتداء على اليمن، في الوقت الذي يعمل التحالف العربي لدعم الشرعية على إعادة الأمور إلى نصابها الصحيح قبل الانقلاب الحوثي على الشرعية في سبتمبر 2014.

وطالب الأمين العام وزير الإعلام اللبناني، بالرجوع إلى الحقائق التاريخية وقراءة تسلسلها ليتضح له حجم الدعم الكبير الذي تقدمه دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لدعم الشرعية للشعب اليمني في كل المجالات والميادين، بهدف الوصول إلى حل شامل للأزمة اليمنية وفقا للمرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار اليمني، وقرار مجلس الأمن رقم 2216.

كما استنكر الأمين العام، دفاع وزير الإعلام اللبناني عن جماعة الحوثي الانقلابية في الوقت الذي يتجاهل فيه تعنت الحوثي ضد كل الجهود الدولية الرامية لإنهاء الأزمة اليمنية، وفي الوقت الذي تستهدف جماعة الحوثي المملكة العربية السعودية بالصواريخ والمسيرات، وفي الوقت الذي تستهدف جماعة الحوثي أبناء الشعب اليمني الأعزل وتمنع وصول المساعدات الإغاثية للمناطق المنكوبة.

وطالب وزير الإعلام اللبناني، بعدم قلب الحقائق، كما طالبه بالاعتذار عما صدر منه من تصريحات مرفوضة، مؤكدًا أن على الدولة اللبنانية أن توضح موقفها تجاه تلك التصريحات.

بدوره، أعرب الأمين العام الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين عن استنكاره ورفضه لتصريحات وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي بشأن الوضع في اليمن والإساءة للمملكة العربية السعودية رئيسة القمة الإسلامية والإمارات العربية المتحدة.

وشدد الأمين العام على أن تصريحات وزير الإعلام اللبناني “تصرف غير مسؤول ولا يبالي بمصلحة الشعب اليمني”.

وأكد العثيمين أن منظمة التعاون الإسلامي تثمن الجهود التي تقوم بها السعودية من خلال قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن ومساندة الحكومة الشرعية لإعادة الأمور إلى نصابها ووقف الانقلاب على الشرعية الذي قامت به ميليشيا الحوثي الإرهابية منذ سبتمبر 2014، بالإضافة إلى الدور الإنساني الكبير لمساندة الشعب اليمني من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وشدد الأمين العام على أن وزير الإعلام اللبناني تجاهل الجهود المبذولة التي تقوم بها المملكة العربية السعودية لتحقيق السلام ووقف إطلاق النار والتي تواجه تعنتا من الحوثيين وإصرارهم على توجيه الصواريخ الباليستية والطائرات المفخخة إلى الشعب اليمني والمدنيين في السعودية، واستهداف أراضي السعودية والمواطنين والمقيمين على أراضيها.

ودعا العثيمين وزير الإعلام اللبناني إلى الاعتذار فورا للسعودية والإمارات واحترام مشاعر الشعب اليمني الذي يعاني ويلات الانقلاب على الشرعية أمنيا وإنسانيا واقتصاديا، مشيرا إلى أن المملكة العربية السعودية دوما تدعو للحوار، للوصول إلى حل شامل للأزمة اليمنية وفقا للمرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار اليمني، وقرار مجلس الأمن رقم 2216.

وكان رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، أكد ليل الثلاثاء، حرص بلاده على “نسج أفضل” للعلاقات مع السعودية، وأدان أي تدخل في شؤونها، نقلا عن الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام.

وشدد ميقاتي، وفق البيان الصادر من مكتبه، على “تمسك لبنان بروابط الأخوة مع الدول العربية الشقيقة والمحددة في شكل واضح في البيان الوزاري للحكومة التي ينطق باسمها، ويعبر عن سياستها وثوابتها رئيس الحكومة والحكومة مجتمعة”.

وأشار البيان إلى رفض ميقاتي ما ورد على لسان وزير الإعلام جورج قرداحي في مقابلة قبل توليه منصبه الوزاري، معتبرا أنه لا يعبر عن موقف الحكومة.

شاهد المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

Pin It on Pinterest